ملتقى التميز في التعليم والتعلم لذوي الإعاقة يواصل جلساته لليوم الثاني بجامعة طيبة
24/08/42
عدد التعليقات :
0
عدد الزيارات :
147
تاريخ النشر :
24/08/42

يواصل ملتقى "التميز في التعليم والتعلم لذوي الإعاقة.. رؤية ومنظومة"، جلساته لليوم الثاني، الذي تنظمه جامعة طيبة بالمدينة المنورة ويستمر حتى 25 شعبان الجاري، بمشاركة عدد من التربويين والباحثين وأصحاب الخبرة والقطاعات ذات العلاقة بذوي الإعاقة.

وبدأت الجلسة الأولى قدمها الدكتور سامي الحربي التي هدفت الدراسة لمعرفة اتجاهات المعلمين نحو دمج الطلاب ذوي الإعاقة الفكرية في مدارس التعليم العام بالمدينة المنورة، فيما قدمت في الدكتورة تغريد الرحيلي، "سهولة الوصول وسهولة الاستخدام لذوي الإعاقة في بعض المواقع التعليمية"، وركزت الورقة على التعرف على مدى توفر سهولة الوصول وسهولة الاستخدام لذوي الإعاقة في بعض المواقع التعليمية اعتمادا على المبادئ التوجيهية للنفاذ إلى محتوى الويب WCAG2.0.

وقدمت الدكتورة سهى منصور وآخرين ورقة علمية بعنوان" فاعلية برمجية محوسبة لتنمية مهارات الإدراك البصري لدى الأطفال ذوي صعوبات التعلم في مرحلة ما قبل المدرسة"، التي تهدف إلى توظيف التقنيات الحديثة في مجال صعوبات التعليم، وتصميم اختبار البطاقات المصورة. فيما تناولت الدكتورة غادة متولي " فاعلية برنامج قاسم على تقنية الواقع المعزز في تنمية بعض مهارات الإدراك البصري لدى طلبة صعوبات التعلم برياض الأطفال"، وقدمت الدكتورة غفران الضلعان ورقة بعنوان " فاعلية النمذجة بالفيديو في تنمية مهارات العناية بالذات لذوي اضطراب طيف التوحد"، وقدمت سارة البوزيد ورقة بعنوان" ممارسات التعليم الافتراضي للتلاميذ ذوي الإعاقة".

كما قدم الدكتور سعد آل العذبة "اتجاهات أولياء الأمور تجاه استخدام التكنولوجيا والأجهزة المحمولة مع أطفالهم ذوي اضطراب طيف التوحد في المملكة العربية السعودية"، واستعرضت الدكتورة نوال الأحمدي ورقة بعنوان " فاعلية منصات التعلم في تنمية الدافعية لدى الطالبات المعاقات بصريا في جامعة طيبة".

وفي الجلسة الثالثة تناول الدكتور حمزة المولد  " فاعلية برنامج قائم على تكنولوجيا الواقع المعزز في تعليم قراءة القرآن الكريم للتلاميذ الصم"، وقدم الدكتور محمود محمد والدكتورة أمينة يدوي ورقة عمل بعنوان " أثر استخدم طريقة التعليم المتنقل في دمج الطلاب ضعاف السمع في المجتمع التعليمي كأحد الاستراتيجيات الحديثة للتقنية لعلاجهم وتأهيلهم والقضاء على الشعور بالاغتراب النفسي لديهم"، فيما قدمت مرام الصيفي ورقة بعنوان " دور الممارسات التأملية في تطوير أداء معلمي التربية الخاصة"، فيما قدمت هندي السعوي  ورقة" استراتيجية اتحاد القوالب اللغوية والنظام الصوتي في تعليم ذوي الإعاقة"، وأخيرا تناول الدكتور يوسف عيد " توظيف التقنيات المساندة لتأخير التغذية السمعية المرتدة داخل برامج علاج التلعثم".

 



صورة  1.jpegصورة  2.jpegصورة  3.jpegصورة  5.jpeg
هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟