طيبة منبر من منابر النور على مر العصور وطئها ومر على ثراها خير البشر وسكنها صفوة الخلق قاطبة شع منها النور إلى بقاع الأرض لتقود قصة أعظم حضارة فكرية بشرية بأيدي رجال اصطفاهم الله و حكام ارتضاهم لها يقومون على خدمتها وحفظها. 

   أنجبت هذه الأمة علماءُ ولدت على أيديهم علوم متفرقة، ولهم بصمات أصيلة في الدفع بعجلة العلم، شملت العلوم الطبيعية و الرياضية و الهندسية والبحث العلمي بمفهومه الحديث. مكانة علمية تاريخية، سخر لها ولاة الأمر في رؤية ثاقبة حكيمة الروافد البشرية من خلال برامج الابتعاث لأفضل الجامعات العالمية، وذلك لإعادة إحيائها في خطوة بدأت المملكة العربية السعودية تجني ثمارها حتى لايكاد يكون هناك تخصص دقيق إلا ولأبناء الوطن فيه بصمة مؤثرة.

   قفزات تنموية كبيرة سارت على إثرها جامعة طيبة في الانتقال من التعليم التقليدي إلى تجويد التعليم، تمثل ذلك في حصول الجامعة على الاعتماد المؤسسي كخطوة استراتيجية مهمة لسير جامعة طيبة إلى مصافِ الجامعات الكبرى محليا و دوليا. وتسير كلية الهندسة بخطى ثابته لاستكمال رؤية الجامعة المستمدة من رؤية المملكة 2030 لتحقق الاعتمادات البرامجية دوليا ومحليا بهدف تأهيل خريج كلية الهندسة من جامعة طيبة منافسا قويا لأقرانه علميا و أخلاقيا.

   تضم كلية الهندسة نخبة من الأساتذة ذوي الخبرات العالية من أبناء الوطن، وتستقطب الكلية كفاءات أكاديمية من مختلف دول العالم لتخدم نخبة من الطلاب المتميزين الذين أثبتوا جدراتهم في كافة الأصعدة والمنافسات. وتسعى الكلية بكافة مقدراتها لخدمة المجتمع بما يتناسب مع تخصصاتها الأكاديمية.

   نشكر لكم زيارتكم الكريمة ونتمنى أن تجدوا في جنبات موقع الكلية مايلقى استحسانكم.


                                                                                             د. خالد بن محمد بن سعيد المحمدي